” أحمد إبراهيم ” يلقي الضوء علي جولات رئيس دولة الإمارات

3

” أحمد إبراهيم ” يلقي الضوء علي جولات رئيس دولة الإمارات

 

كتب – علاء حمدي

 

 

استضاف تلفزيون الظفرة الوطنية الكاتب الاماراتي الكبير / احمد ابراهيم والذي تحدث خلال هذا اللقاء عن جولات صاحب السمو  رئيس الدولة حيث قال عندما نقول رئيس الدولة استسمح لنفسي ان اطرح سؤال رؤساء الدول في العالم ، اذا وضعت المواطن امامي لاي دولة بشكل عام الدول العظمي والدول الكبري اذا قولت للمواطن العادي الذي يمشي في الشارع تعرف رئيس الدولة ؟ سوف يجاوب لك بأنه يعرفه لان اي مواطن في كل الدول يعرف جيدا رئيس الدولة ولكن اذا  سألت عن معرفة رئيس الدولة له ” المواطن الادي ”  فتكن الاجابة ” لا ” فشئ طبيعي ان الغالبية لعظمي يعرفون رئيس  الدولة .

وأضاف أحمد ابراهيم : انا شايف العكس ان الامارات بالنسبة للمواطن العادي اذا سألته ان رئيس الدولة يعرفك فيقال ” نعم يعرفني ” وهذا ما يقوله كل مواطن اماراتي من خلال مدخل الحياه  حيث” ندخل ونطلع ” والتي ندخل المجتمع بشهادة ميلاد و نخرج منه بشهادة وفاة وان هذه الشهادتين في دولة الامارات الوحيدة في العالم التي تمنح هذه الشهادتين مجانا حيث ان شهادة الميلاد في بعض الدول بمقابل مادي وايضا شهادة الوفاة بمقابل مادي كما يوجد شهادات اخري بالامارات مثل الزواج والسكن والشهادة الاكاديمية والمنح الدراسية والتي تساهم في معرفة المواطن بقادة الدولة التي تسمح بلك المنح والشهادات بخلاف المبادرات الكثيرة التي تتبانها الدولة بمختلف القطاعات والمجالات  .

واكد أحمد ابراهيم ان لصاحب السمو محمد بن زايد آل نهيان – رئيس الدولة ونائبه الشيخ محمد بن راشد  : حفظهم الله ، رؤية استباقية خاصة للاجيال القادمة حيث لديهم استعدادات كبيرة تقوم علي تلبية احتياجات المواطن قبل خمسين عاما ، اليوم صاحب السمو رئيس الدولة تحمل عبء مجتمع الامارات من ناحية السكان مهما كان عددهم  حتى يشمل ذلك السائحين المتنقلين في موانيء الامارات ” داخلين وخارجين “رغم هذا الزخم الاحصائي الذي يظهر انه يوجد تجاوز 11 مليون بخلاف الذين يدخلون ويخرجون سنويا وهؤلاء كلهم يعيشون منفس الحياه بحيث اللي  جاي افضل وان صاحب السمو رئيس الدولة اختار وجهات معينة ذات رؤية وبعد وجيل معين وقد تكون احتياجاتي تختلف عن الابناء والاحفاد فاختياره اماكن معينة واجيال معينة واعمار معينة هذه كانت رؤية استباقية ثبت لنا عبر التاريخ انه اعتقد لا يوجد دولة عربية فكرت بالانسان في يوم من الايام قد يعيش علي كوكب آخر وهذا الشئ ليس مستبعد .

واشار الكاتب الاماراتي الي جولات صاحب السمو رئيس الدولة نحو المشاريع التنموية التطويرية خاصة المناطق السياحية حيث قال أنه يوجد تقارير موجودة منذ عشرين عاما من منظمات ومن بيوت الخبرة المتخصصة واذين لديهم بعد نظر وان بعد 2030 العالم سوف يكون الايراد السياحي  اكثر من النفط والغاز حيث ان النفط والغاز قد يأتي البديل الذي يلغي لك اياه وان الامارات تمتلك العديد من الاماكن السياحية التي تتوافد اليها العديد من السائحين بمختلف بلدان العالم وان الامارات هي البلد الوحيد في العالم التي تستمتع بــــ اربعة في واحد حيث اجمل شتاء في العالم وتشاهد الجبال وتشاهد الغروب  وتشاهد البحر وتشاهد البر والوديان وهذه كلها حيث ان الامارات تمتلك مقومات اقتصادية وانتاجية وزراعية وسياحية .

   

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.