ليلى الهمامي تكشف تزييف الصراع في تونس

2

 

متابعة- علاء حمدي

 

كشفت الدكتورة ليلي الهمامي أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة لندن والمرشحة السابقة للانتخابات الرئاسية بالجمهورية التونسية تزييف الصراع في تونس حيث قالت : تزييف الصراع في بلادنا على أنه صراع بين الشعب والاخوان ، وأن كل ما فعله الرئيس قد تم لمواجهة الاخوان.

 

وأضافت الهمامي أن الإنتصار على الاخوان هو نهاية مسار التاريخ،،، هو نفس الوهم الذي وضعتنا فيه حكومات الاخوان بدعوى انها إنتصرت على النظام السابق والجميع يعلم ان الاخوان ما عينوا سوى وزراء نظام سابق مع بعض من جماعتهم.

 

واكدت الهمامي ان تزييف الصراع الحقيقي في البلاد بين شعب يريد أن يعيش ويزدهر وبين حاكم يريد فقط أن يحكم، هو أيضا طمس لصراع بين شعب ساعٍ لحريته وكرامة عيشه وحاكم بأمر دولٍ أخرى وباسمها، حاكم استولى على جميع السلط في الدولة بمساعدة قوى أجنبية بات الجميع يعلمها. نعم الشعب ضد حكم الاخوان منذ عشر سنوات، لكنه ليس ضد نفسه وضد حريته وضد كرامته، الشعب ليس ضد ازدهار البلاد واقتصادها وليس ضد التعددية الحزبية والديمقراطية.

 

واشارت الهمامي الي ان الشعب يريد الوضوح وعدم التعامل مع بلدان الخليج وفرنسا الخ على انهم الرب الذي يحكمنا، متى استعبدونا وقد ولدتنا اماهاتنا أحرارا؟ الشعب يرفض الإستبداد وحصر خياراته بين اخوان واعداء مزيفين للاخوان. الشعب التونسي يريد ان يعيش وان يزدهر وان يحلم ويحقق أحلامه فلا تصادروا أحلامه باسم مقاومة الاخوان، وهو في الحقيقة من قاومهم ومن صبر على فشلهم ومن جُرح ومن مات ومن عاش الأمرين منذ حلول هذا الربيع الذي لم يرى زهوره بعد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.