أسباب اكتئاب الخريف الغامض وطرق صحيه للتخلص منه

5

 

 

أمل مصطفي

 

يأتي فصل الخريف نشعر بالعديد من الاضطرابات المزاحية، التى يصعب على الكثير منا تحديد أسبابها ولماذا نشعر بها خلال هذا الوقت من كل عام، الذى يطلق عليه الباحثون الاكتئاب الموسمى أو “الاضطراب العاطفي الموسمى”، الذى يحدث مع بداية الشتاء والخريف، وينتهي في الربيع أو أوائل الصيف

 

وقد أكد الباحثون السبب وراء الإصابة باكتئاب الخريف، إلى الهرمونات التي تفرز في أعماق الدماغ، والتى تؤدي إلى تغيرات مزاجية في أوقات معينة من العام، كما ربط العلماء قلة ضوء الشمس خلال فصلي الخريف والشتاء، بهذا الشعور الذى يسيطر علينا، لأن قلة ضوء الشمس يسهم فى إنتاج الدماغ مستويات أقل من مادة السيروتونين، وهي مادة كيميائية مرتبطة بمسارات الدماغ التي تنظم الحالة المزاجية، فعندما لا تعمل مسارات الخلايا العصبية في الدماغ التي تنظم الحالة المزاجية بالطريقة المثلى، يؤدى ذلك للإصابة بالاكتئاب والقلق وزيادة الوزن

 

وفيما يلي بعض الأعراض النفسية والجسدية التي تقترن بكآبة الشتاء، ومن بينها، الحزن والقلق، والشعور بالفراغ، ومشاعر اليأس، والأرق، فقدان الاهتمام في الأنشطة الممتعة، والتعب، وانخفاض الطاقة، وصعوبة في التركيز وتذكر التفاصيل واتخاذ القرارات، وحصول تغيرات في الوزن.

 

وقال أستاذ علم النفس السريري في الطب النفسي، في كلية الجراحين والأطباء، في جامعة كولومبيا مايكل تيرمان إن “الساعة البيولوجية تعتمد على أشعة الشمس حتى تبقى قادرة على التوفيق بين أنشطة النهار والليل،” مضيفاً أن “شروق الشمس في فصل الشتاء يتأخر، فيما يطول وقت الليل، ما يسبب تغيرات في هرمون الميلاتونين، المسؤول عن تنظيم وقت النوم والاستيقاظ..

 

كذلك، تؤثر مادة السيروتونين الكيميائية في الدماغ على تقلّب المزاج، بمستويات متابينة باختلاف الموسم.

 

وفيما يلي بعض الحلول والآليات التي تساعد في التغلب على كآبة الشتاء.

 

العلاج بالضوء

ويسبب تغيرات في التفاعلات الكيميائية داخل الدماغ والمرتبطة بالحالة المزاجية، وأثبت فعّاليته لدى غالبية الأشخاص، في التخفيف من أعراض الاكتئاب.

 

عقاقير مضادة للاكتئاب.

ويمكن استشارة الطبيب بهدف صرف أدوية مضادة للاكتئاب، وخصوصاً إذا كان المريض يعاني من أعراض شديدة.

 

العلاج النفسي.

ويعتبر العلاج النفسي بمثابة خيار آخر لعلاج حالة الاكتئاب بشكل طبيعي، والمساعدة في تحديد وتغيير الأفكار السلبية والسلوكيات، والتي تسبب شعوراً سيئاً لدى الأشخاص.

 

الاعتناء بالصحة النفسية والجسدية.

وينصح بممارسة رياضة المشي، أو التنزه لمسافة قصيرة في الهواء الطلق للاستفادة من ضوء النهار، وخصوصاً في فترة الصباح الباكر.

 

كذلك، ينصح بضرورة التواصل الاجتماعي لدى الشعور بحالة الاكتئاب، بهدف التخلّص من الأفكار السلبية، فضلاً عن تحسين الحالة المزاجية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.