رسالة “يارا عبدالقوى” صاحبة مقترح رعاية المواهب للسيد الرئيس والمسؤولين

1٬101
وجهت الباحثة المصرية الشابة، يارا عبدالقوى ، في مجال إدارة الأعمال، والشباب والرياضة، والتنمية الإدارية، ومدربة المهارات الحياتية، بمحافظة كفرالشيخ، رسالة إلي السادة المسؤولين المهتمين بقضايا الشباب وتمكينهم..
اسمي يارا عبدالقوى صاحبة مقترح إدارة وتطوير اكتشاف و رعاية المواهب في يناير 2019 بديوان محافظةكفرالشيخ، تحت رقم 295 وارد مديرية الشباب والرياضة تحت رقم 10بتاريخ 27يناير 2019،، ومرفق بالخطةالتنفيذية13ورقة و18ورقة باور بوينت،، وبعد تواصل مكتب وزير الشباب والرياضة، تم إرسال الدراسة التفصيلية في 23 أغسطس لأحد معاوني معالي وزير الشباب والرياضة، بالوزارة وقال أن المقترح رائع ، وذهبت إلي مقر الوزارة وبتاريخ 14 سبتمبر لمعالي الوزير، تحت رقم 3167وناقشت أفكارى ومقترحي، وسلمت الخطة التنفيذية للمقترح، لزميلين بوزارة الشباب والرياضة، السيد، عبدالأول، و محمد فيصل في مكتب أحد مساعدي معالي الوزير للرياضة ..
وهوالمقترح والأفكار التي انبثق منها مبادرات وبروتوكولات بوزارة الشباب والرياضة بناءً علي أفكارى،، وانبثق منه لجنة عليا من مجلس الوزراء رقم 977 لسنة 2020.
لقد قدمته لوزارة الشباب والرياضة بتاريخ 23اغسطس 2020، وأخذ رقم وارد 3167 بتاريخ 14 سبتمبر 2020 ٠
وقالت يارا: أنا لم و لا أنتظر خطاب شكر علي خدمة بلدى، وعندما أذهب للسؤال عن مقترحي و مشروعي ومتابعته،، مرَّة يقول لي مسؤول كبير في الوزارة هنستفيد منه حضرتك ، وآخر مرة الخطاب جاهز شكراً وفوت علينا بكرة، !! مع العلم إنه بالفعل تمت الاستفادة من مقترحي بس من غير وجودى…وتعمد ذلك بمنطق غريب الشكل،، بين قيادات المفترض أن تحتوى الشباب وتحمي ملكيتهم الفكرية.
وكان من الأهمية، تقديرها وإشراكها في تنفيذ أفكارها أو ما نادت بتطويره، بخصوص مقترحها رعاية المواهب كحق وليس منـة، و اللجان المختصة لإفادة بلدها مصر،وتماشيا مع توجهات وتوجيهات القيادة السياسية بتمكين المستحق والكفاءات الحقيقية،بعيداًعن الوساطات والمحاباة التي لا تدفع عجلة التنمية إطلاقاً.
وهي لا تعلم سبب تلك التصرفات ؟ والتي لا تفيد تنمية الوطن بأي حال من الأحوال،وتحبط الكفاءات !
فبناءً علي توجيهات وتوجهات القيادة السياسية، باحتواء الشباب المجتهد المبدع الذي لا يملك محسوبيات ولا وسايط، وتمكينه بكل شفافية.
وأوضحت يارا، أتمني رعاية وتفهم المسؤولين والذين يولون الشباب المبدع الأهمية والاعتبار، فهذا حقها كشابة صاحبة مبادرة.
وتستطرد، هل يكون من وثقت عندما قدمت أفكارى للوزارة.ومن قبلها لديوان عام محافظة كفرالشيخ،ومديرية الشباب والرياضة، ولكنه أمر يدعو للأسف أن تنسب المجهودات لآخرين منفردين، بدون ذكر أو حتي اشتراك صاحب الحق الأصلي وهذا شيء محزن حقاً..
وأكدت يارا عبدالقوى، عندما فكرت في عمل مبادرة مقترح ببنود تطوير، ودراسة تفصيلية لإنشاء إدارة مركزية للمواهب، تطوير رعاية المواهب عموما في الوزارة ومصر كافة، و جعلها إدارة مركزية فإنه لا يوجد ما اقترحته، وفكرت به وهو وجودهم في بوتقة واحدة لرعاية المواهب واكتشافهم،، مع تعاون جميع الجهات والوزاىات المعنية،، كما هي مدرجة بالخطة التنفيذية لمقترحي التفصيلي التي تسلمها مني الزملاء في الوزارة رسمياً تحت رقم 3167 مكتب فني للشباب،والزملاء بقطاع الرياضة بالوزارة أيضاً..وقبلها بسنتين في ديوان عام محافظةكفرالشيخ.
لقد توقعت وكنت علي ثقة بأنه سيتم إشراكي في تنفيذ بعض من أفكارى وبنود مقترح المواهب، وأية أنشطة خاصة بالمواهب، علي الأقل بوزارة الشباب والرياضة،والتي من مهامها أن ترعي الشباب من الجنسين.
وأضافت يارا، حقيقة لا أعرف لمصلحة من يحدث ذلك؟!
وتوجهت بخالص الشكر والتقدير لكل من يهتم بالمبدعين وأصحاب الفكر.
وطالبت بتنفيذ توجيهات وتوجهات فخامة السيد رئيس الجمهورية برعايته وتوصياته للشباب والمرأة.
وطالبت يارا عبدالقوى، صاحبة مقترح إدارة عامة لرعاية المواهب،وتطوير رعاية واكتشاف المواهب، معالي وزير الشباب والرياضة، والسادة المسؤولين ومن يهمه الأمر، إنصافها لرجوع حقها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.