مزارعو الصف يستغيثون: السيول أغرقت أراضينا.. وحقوقنا مازالت ضائعة.. التضامن: ليست مسؤوليتنا

13

 

 


كتب : علي عرفات ||

خلال الأيام الماضية تعرضت قريتى الديسمى والاقواز بمركز الصف الواقع فى جنوب محافظة الجيزة للسيول فى منتصف مارس الماضى، وعلى إثرها خصصت الدولة مبالغ كبيرة لتعويض المتضررين سواء من تهدمت منازلهم أو تدمرت أراضيهم الزراعية أو نفقت حيواناتهم إلا أنه حتى الأن هناك الكثير من المتضررين والذين تم حصر ما تعرضوا له جراء السيول بدون أن يتلقوا أى تعويض مادى والسبب تباطؤ مديرية التضامن الإجتماعى بالجيزة فى انهاء الإجراءات والقيام بدورهم كما ينبغى.

وفى هذا الصدد يقول محمود شافعى, أحد أهالى قرية الاقواز الذين تضررت أراضيهم بالسيول، أنه لم يتم حصر أراضينا المتضررة جراء السيول فقمنا بتقديم شكوى فى أبريل الماضى إلى السيد وكيل وزارة الزراعة بالجيزة لإعادة حصر أراضينا التى لم يتم حصرها فى اللجنة الأولى، وقد استجاب بالفعل وحضرت لجنة الزراعة فى 26 أبريل لإعادة حصر كل الأراضى المتضررة فى الاقواز وقرى أخرى.

شافعى، أكد أنهم تواصلوا مع السيد وكيل وزارة الزراعة بالجيزة بعد إعادة حصر أراضيهم ليستعلم عما وصلت له اللجنة؟، فأكد لهم أن الزراعة أعدت كشف بأسماء مزارعى الأراضى المتضررة وقامت بإرساله فى مايو الماضى بتاريخ 6 مايو برقم صادر 1037 إلى مديرية التضامن الإجتماعى بالجيزة بريديا وهنا قد انتهت مهمة الزراعة فى حصر الأراضى وأصبحت المهمة فى يد التضامن.

وقال ناصر عوض الله، أحد مزارعى قرية الاقواز، أنه منذ مايو الماضى وحتى اليوم لم تنزل أسمائهم فى كشوف التعويضات حيث ذهبوا إلى إدارة التضامن الإجتماعى بالصف لسؤالهم عن أسمائهم فأكدوا لهم أن أسمائهم غير موجودة لديهم ولم يأتى أى كشوف أخرى من المديرية.

أكد ناصر، أنهم حتى يومنا هذا لم ينزل الكشف الذى قامت بإعداده مديرية الزراعة وإرساله إلى مديرية التضامن الإجتماعى بالجيزة لنستلم التعويضات التى أقرتها الدولة.

من جانبها قمنا بالتواصل مع المهندس أسعد منادى، وكيل وزارة الزراعة بالجيزة، فأرسل لنا صورة الجواب الذى أرفق به كشف أسماء المتضررين وتم إرساله إلى مديرية التضامن الاجتماعى بالجيزة برقم صادر 1037 بتاريخ 6 مايو 2020، مؤكدا أنه أرسل الكشف عبر البريد وأن الكشف قد وصل ولو لم يصل لكانت البريد أخبرتنا أو أعادت الكشف إلينا.

وقد قمنا بالتواصل مع السيد رضا متولى، مدير مديرية التضامن الإجتماعى بالجيزة عبر موقع التواصل الإجتماعى ” واتس أب ” وارسلنا له رقم الصادر الذى أرسل به كشف مديرية الزراعة فقال نصا “لا معنديش كشف تظلمات عندى الكشوف التى تم حصرها وقت الازمة”، موضحا أنه لم يصل اليه أى كشوف للتظلمات قائلا ” ولم نبلغ أن هناك كشوف تظلمات ولو هناك كشوف مثل ذلك تعرض على معالى المحافظ”، فأكدنا له أن الزراعة قد أرسلته بريديا حسب حديث وكيل وزارة الزراعة فرد قائلا “مش مسؤليتى ويتم إبلاغ معالى الوزير المحافظ عن طريق مديرية الزراعة”، مضيفا “على فكرة لم تحدث خسائر فى الزراعة وجميع المحاصيل تقريبا تم حصدها، أنا شفت الأهالى وهى بتحصد القمح والبصل”، أكدنا له أن هناك صور وفيديوهات تثبت تدمير المحاصيل الزراعية بقرية الاقواز وأن هذا مثبت فى كشوف وزارة الزراعة وهى الجهة المنوطه بحصر الأراضى المتضررة، ويتم عرض الأمر على معالى الوزير المحافظ وهو يقرر”.

وقد تواصلنا مع الدكتور محمد العقبى، المتحدث الرسمى للوزارة، لنعلمه برد مدير مديرية التضامن بالجيزة، وارسلنا له رقم الصادر الذى أرسلت به الزراعة الكشف للتضامن بالجيزة، فأكد أن هذا رقم صادر ونريد رقم الوارد من الزراعة حتى نستطيع أن نعرف أين ذهب هذا الكشف، وقمنا بالتواصل مع وكيل وزارة الزراعة فأكد أنهم أرسلوا الكشوف بريديا بتاريخ 6 مايو ولا يوجد رقم وارد لأنهم أرسلوه بريديا، فقمنا مرة أخرى بالتواصل مع المتحدث الرسمى لوزارة التضامن الإجتماعى وارسلنا له رد الزراعة عبر الواتس الخاص به لكنه لم يرد.

وطالب أهالى قرية الاقواز بالصف، اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، بالتدخل لإعادة حقوقهم وتعويضهم كغيرهم من المزراعين الأخرين الذين تم تعويضهم، مطالبين المحافظ بعمل لجنة تتسلم الكشوف التى تم حصرها من وكيل وزارة الزراعة وتسليمها لوكيل وزارة التضامن الاجتماعى وأن يبدأ فى إجراءات صرف التعويضات المقررة لهم، خاصة أنهم تعرضوا لخسائر كبيرة جدا بعد تدمير المحاصيل الزراعية الشتوية جراء السيول.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.